التخطي إلى المحتوى

تمكن الفريق الاول لكرة القدم بنادي برشلونة في الحصول على لقب الدوري الاسباني الممتاز لكرة القدم للموسم الكروي الجاري 2018 – 2019 وذلك بعد الفوز الذي حققه البلوجرانا على ليفانتي بهدف واحد مقابل لا شيء في المباراة التي جمعت الفريقان على ملعب الكامب نو السبت ضمن مباريات الجولة الخامسة والثلاثين من الليجا.

ويعتبر اللقب هو السادس والعشرين لبرشلونة في تاريخه بالإضافة إلى أنه اللقب الثامن خلال آخر 11 موسم في البطولة كإنجاز تاريخي يضاف لكتيبة إرنستو فالفيردي.

فالفيردي يخرس ألسنه المنتقدين

وعلى الرغم من وجود إختلافات كبيرة وإنقصام بين الجمهور ما بين مؤيد ومعارض لإرنستو فالفيردي إلا انه يسير بخطي جيدة على طريق وضع برشلونة وتمكينه في الحصول على الثلاثية التاريخية.

وفي التقرير التالي يسلط معكم موقع ” في المدرج ” ابرز الأرقام التي حققها فالفيردي بالإضافة إلى إنجازاته التي أخرس بها ألسنه النقاد والجماهير.

الأرقام التاريخية والمميزة

تمكن فالفيردي من تحقيق لقب الدوري الاسباني للعام الثاني على التوالي ليصبح بذلك المدير الفني التاسع في تاريخ البلوجرانا الذي يحقق الفوز بالليجا في مناسبتين بالإضافة إلى انه السادس الذي حقق هذا الإنجاز الكبير توالياً خلال أول موسمين له على رأس القيادة الفنية للفريق.

وخلال 35 مباراة بالليجا قاد فالفيردي برشلونة لتحقيق الفوز في 25 مباراة وتعادل في 8 مناسبات ولم يتلقى رفقاء ليونيل ميسي الخسارة سوى في مناسبتين ، والأرقام على مستوى خط الهجوم كبيرة للغاية فالفريق تحت قيادة فالفيردي سجل 86 هدف كأقوى خط هجوم وخرج بشباك نظيفة في 16 مناسبة وتلقت شباكهم 32 هدف.

التعلم والإستفادة من الأخطاء السابقة

الإنتقادات اللاذعة التي طالت فالفيردي من الجماهير ووصلت إلى بعض اللاعبين كانت بسبب الإقصاء من الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا على يد روما الإيطالي وذلك بسبب عدم تطبيق سياسة المداورة بصورة صحيحة الأمر الذي أرهق اللاعبين وصرح بذلك علنا الأوروجوياني لويس سواريز.

لكن الموسم الجاري شهد تغير ملحوظ لفكر فالفيردي على مستوى المداورة ونجح في تطبيقها بصورة نسبية بالنظر إلى قوة الفريق المنافس الأمر الذي جعل عبء المباريات يقل على اللاعبين تدريجياً وبات مفهوم الإرهاق غير موجود بالمرة خاصةً في اللحظات الحاسمة من عمر الموسم.

وعلى المستوى الخططي إعتمد إرنستو في الكثير من المباريات على طريقة اللعب المعتاده التي يفضلها بوجود أربعة مدافعين وثلاثة لاعبين في دائرة وسط الملعب وثلاثي هجومي وفي بعض الأحيان كان يرمي بورقة واحد من ثلاثي الهجوم في وسط الملعب لتتحول الطريقة إلى 4-4-2 وتسببت تلك الطريقة في إهداء الفوز على بيتيس 4-1.

حلم التتويج بالبطولة الثلاثية يراود فالفيردي بعد الليجا

وضع فالفيردي حجر الأساس الأول في نجاحات البلوجرانا للموسم الجاري بعد الفوز بلقب الدوري الإباني بالإضافة إلى أن الفريق قاب قوسين أو أدنى من الحصول على لقب الملك بوصوله إلى الدور النهائي ويستعد لمواجهة فالنسيا.

وأكد فالفيردي إلى أنه يسعى جاهداً مع مجموعة اللاعبين المتواجده في الفريق أن يحصل على التاريخية للمرة الثالثة في التاريخ بعد برشلونة بيب 2008 – 2009 وبرشلونة لويس إنريكي موسم 2014 – 2015 والتركيز الآن منصب على مباراة الليفر في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لضمان مقعد في المباراة النهائية.

فهل يقدر فالفيردي على دخول التاريخ وقياده برشلونة لثلاثية تاريخيه أم ان صلاح ورفاقه لهم رأي آخر ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *