التخطي إلى المحتوى

يعيش الفريق الأول لكرة القدم بنادي باريس سان جيرمان الفرنسي أزمات عديدة خلال الموسم الكروي الجاري وذلك منذ تولي المدير الفني للفريق توماس توخيل المسؤولية الفنية في صيف العام الماضي 2018 بعقد يمتد إلى موسمين.

وخلال التفرة الماضية من عمر الموسم واجه الألماني الكثير من التحديات منها الغيابات التي خلفتها الإصابات والإيقافات بالإضافة إلى قلة التدعيمات التي قامت بها الإدارة خلال فترة الإنتقالتا الشتوية الماضية ما جعله يقف على الخط غير قادر على تغيير مجريات بعض المباريات بسبب قلة العناصر البديلة.

ويعاب على توخيل في إعتماده على بعض العناصر السيئة والغير مجدية بصورة أساسية مثل برسنيل كيمبيمبي الذي يمثل كارثة واضحة في الخط الدفاعي للفريق الباريسي.

وفي التقرير التالي يسلط معكم ” في المدرج ” الضوء على أبرز الأخطاء الفادحة التي تسبب بها كيمبيمبي مع فريقه :-

بداية القصيدة

تمكن الفريق الأول لكرة القدم بنادي باريس سان جيرمان إكتساح ليون بخمسة أهداف مقابل لا شيء في المباراة التي جمعت الفريقان يوم السابع من شهر أكتوبر من العام الماضي 2018 لحساب مباريات الجولة التاسعة من الدوري.

لكن المباراة لم تمر دون أن يرتكب كيمبيمبي خطأ كارثي بالحصول على بطاقة حمراء بعد تدخل عنيف على مواطنه وزميله في المنتخب الفرنسي نبيل فقير ليحرم البي إس جي من خدماته.

نكسة مانشستر يونايتد وتوديع الأبطال

دخل الفريق الأول لكرة القدم مباراة مانشستر يونايتد على ملعب حديقة الأمراء يوم السادس من شهر مارس لحساب إياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بأفضلية إنتصاره ذهاباً على ملعب أولد ترافورد بهدفين مقابل لا شيء وتوقع الجميع مروره إلى الدور المقبل بأريحيه كبيرة.

لتشهد المباراة سقوط مدوي لأبناء توماس توخيل بثلاثة أهداف مقابل هدف ليخرج الفريق من دور الستة عشر للموسم الثالث توالياً وكان اللاعب الفرنسي كيمبيمبي بطل لرواية المان يونايتد بعد أن تسبب في ركلة الجزاء التي أحرز منها راشفورد هدف تأهل فريقه بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو.

نهائي الكأس ضد رين 

وفي نهائي كأس فرنسا فرط باريس سان جيرمان في الحصول على اللقب بركلات الجزاء الترجيحية بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل بهدفين لكل فريق ولم يفوت كيمبيمي الفرصة من جديد بل ورط فريقه مجدداً في مأزق بعد أن منح قبله الحياة للمنافس بتسجيله الهدف الأول في مرماه بسبب سوء التمركز.

هدف عكسي جديد

وشهدت مبارة اليوم التي أقيمت بين باريس سان جيرمان ومونبلييه والتي خسرها الفريق الباريسي بهدفين مقابل ثلاثة لحساب مباريات الجولة الرابعة والثلاثين من الدوري تسجيل كيمبيمبي هدفاً جديداً بالخطأ في مرمى فريقه ليصبح النادي الباريسي بفضل الفرنسي أكثر فريق تسجلاً للأهداف في مرماه أوروبياً برصيد 4 أهداف.

لتثبت تلك الوقائع الأربعة والتي لا تدع أي مجال للشك أن المدافع الفرنسي صاحب مستوى مهزوز لا يمكن الإعتماد عليه بصورة اساسية وإصرار توخيل على مشاركته بات كالسرطان الذي ينهش في جسد الفريق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *