التخطي إلى المحتوى

قرر الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي من دون مقدمات الغياب عن حفل الأفضل في إفريقيا والذي إستضافته مدينة الغردقة بسبب معرفته بإن الجائزة في طريقها إلى زميله في الريدز السنغالي ساديو ماني وأن آماله ضعيفه في الإحتفاظ بها للموسم الثالث تواليًا بعد الحصول عليها عامي 2017 و 2018 .

وبالرجوع إلى نفس التوقيت من العام المنصرم نجد أن جميع أطياف الشعب المصري كانوا على أهبة الإستعداد وأنظارهم تتجه صوب شاشات التليفزيون من أجل إنتظار الإعلان الرسمي عن هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا عام 2018 والتي حصدها إبن النيل الفرعون المصري صلاح.

ماني ومثال في التضحية والروح الرياضية وإنكار الذات

وعلى الرغم من أن حفل العام الماضي كان يقام في السنغال البلد التي ولد وترعرع بها ساديو ماني وعلى الرغم من معرفة الجميع أن الجائزة تقترب من صلاح إلا أن الفيل السنغالي قرر الذهاب إلى الحفل بل والإحتفال مع زميله المصري رغم أن الأمر كان شديد القسوة أن تسلب منك الجائزة على أرضك وبين جيرانك وأقاربك.

لم يفكر ماني ولو لثانية واحدة أن يتغيب عن الحفل ووضع الكثير من الإعتبارات في مخيلته أهمها الصورة التي سيظهر بها في بلاده بغض النظر عن المصلحة الشخصية من التخلف عن الحضور بسبب فوز لاعب آخر بجائزة الأفضل كما أنه نظر حاجه بلده إليه وتأثير وجوده بين الشخصيات الهامة والمشهورة في الوسط الرياضي.

وبالفعل مثل حضور ماني أثر كبير في الإحتفاء الدولي بالحفل وكان تأثيره كبير للغاية في نفوس الشعب السنغالي من أبناء بلده اللاعب الصغيرة الذين دائماً ما يقفون خلفه ويدعمونه حتى وصل إلا ما هو فيه الآن وكان تفكير ماني فيما لم يفكر به صلاح حينما غاب عن حفل الأفضل 2019 .

مينتاليتي صلاح تمنعه من حضور حفل الأفضل

على الرغم من ظهور بعض الأنباء خلال الفترة التي سبقت حفل الأفضل تؤكد أن صلاح لا ينوي حضور الحفل إلى أن الجميع ” والكاتب بصفه خاصة ” إنتظرنا حتى إقلاع الطائرة من مطار لندن قادمة إلى الغردقة وهي تقل ماني وحيدًا من دون محمد صلاح ولم نعرف وقتها الأسباب التي منعته من الحضور .

وفي حالة قمنا بالرجوع قليلًا بالزمن نفاجئ أن صلاح تفاخر في وقت سابق أنه يتوفر على ” مينتاليتي ” تفوق التي يمتلكها جموع الشعب المصري وهي التي أوصلته إلى قمة المجد الكروي ” على حد قوله ” لكن تصرفه الأخير وغيابه عن الحفل يجعل الباب مفتوحًا على مصراعيه حول التعريف الصحيح للمينتاليتي الذي يقصده صلاح ؟

فاللاعب أضاع على نفسه وعلى بلده فرصة أن يتم التسويق للحفل بصورة مشرفة خاصًة وأنه أثناء وجوده في إنجلترا يقوم بالذهاب إلى حفلات لا قيمة لها وحملات دعاية تلفزيونية وشركات رعاه ويتفاخر وهو ينشر صوره عبر حساباته الشخصية على مواقع التواصل.

فبعد أن كان صلاح يمتلك قاعدة جماهيرية جبارة في العالم قضى تصرفه على جزء كبير من مشجعيه وقضى عليهم تمامًا وكان لابد له أن يخرج بشكل شجاعة ويؤكد الأسباب التي دفعته لعدم الحضور ” إن وجدت ” بدلًا من ترك جمهوره على هكذا الحال.

وفي النهاية يحزنني بصفتي مصري أن أتحدث بمثل هذه الطريقة عن واحد من أفضل اللاعبين المصريين الذين شرفوا الكرة العربية في المحافل الدولية ولكنني غير قادر على تفهم موقفه حتى الآن ولماذا لم يحضر الحفل ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *