التخطي إلى المحتوى

أكدت بعض المصادر الصحفية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء أن أينسلي ماتسلاند نايلز لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي أرسنال الإنجليزي قد تعرض لهجوم عنصري جديد على شبكة الإنترنت وذلك بعد الكارت الأحمر الذي تلقاه في مباراة الجانرز الأخيرة التي خسرها من فريق نادي ليستر سيتي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في الجولة السادسة والثلاثين من البريميرليج.

ماتسلاند نايلز يتعرض لهجوم عنصري

وكان شخص ما قد تناول عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر تغريدة أهان فيها لاعب الجانرز وكتب جملة ” تلقيت البطاقة الحمراء ضد ليستر والفريق سيخسر المنافسة على بطاقة مؤهلة لدوري أبطال أوروبا بسبب غبائك “.

ليرد عليه اللاعب ” متى ستنتهي العنصرية ؟ أتمنى لك كل ما هو جيد في حياتك يا صديقي ليضرب بذلك واحد من أفضل المواقف الخاصة بالتسامح وعدم الرد الإهانه بالإهانة.

وتأتي تلك الحالة كواحدة من حالات العنصرية التي يتعرض لها بعض اللاعبين مؤخراً حيث طالت كلاً من مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي رحيم سترلينج ومهاجم واتفورد تروي ديني بالإضافة إلى الظهير الأيمن للشياطين الحمر أشلي يونج.

ولم يسلم من العنصرية كلاً من ويلفريد زاها لاعب كريستال بالاس كل هذا في الدوري الإنجليزي وفي الكالتشيو لحقت العنصرية بالمدافع السنغالي لنابولي كاليدو كوليبالي ومتوسط ميدان ميلان فرانك كيسي.

وسبق وأن أعلنت رابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا حملة من أجل التبليغ عن أي حالات عنصرية يتعرض لها اللاعبين تحت شعار ” يكفي يجب أن تتخذ موقفاً ضد العنصرية “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *