التخطي إلى المحتوى

فجرت بعض المصادر الصحفية الصادرة اليوم الثلاثاء مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن أكدت وجود نية لدى الإتحاد الدولي لكرة القدم عن إتخاذ الكثير من الإجراءات اللاذعة ضد اللاعبين الذين يتخلفون عن التوجه إلى الإحتفالات الخاصة بتوزيع جوائز عن حدث ما بسبب معرفتهم من مصادرهم الخاصة أن فرصهم ضئيلة في الحصول على تلك الجائزة.

الفيفا يفكر في إيقاف صلاح عامين

وجاء قرار الفيفا بسبب زيادة إعتذار اللاعبين عن تلك الحفلات فالبداية كانت مع جائزة أفضل لاعب في العالم التي تقدمها مجلة فرانس فوتبول الفرنسية حيث شهدت غياب الكثير من اللاعبين عنها بسبب معرفتهم بفوز لاعب منافس وهي الجائزة التي حصل عليها الأرجنتيني ليونيل ميسي للمرة السادسة في تاريخه كأكثر اللاعبين في التاريخ حصل عليها.

وتخلف عن الحضور النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وإكتفى الهولندي فيرجيل فان دايك بدور المشاهد وحصل على الجائزة الخاصة بإختياره ضمن فريق العالم وافضل مدافع في العالم لتفتح تلك الحفلة التكهنات حول معاقبة اللاعبين المتخلفين عن حضور تلك المناسبات بسبب عدم تكرار تلك الواقعة .

وجاء الدور على المصري محمد صلاح لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي ليفربول الإنجليزي الذي قرر عدم حضور حفل الأفضل في إفريقيا 2019 بعد أن سربت مصادر خاصة من القاهرة أن الدولي ساديو ماني أقرب لحسم الجائزة بسبب أرقامه الرائعة ومساعدته للريدز في الحصول على ثلاثة ألقاب وهي دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي ولقب كأس العالم للأندية.

ولم يتحدث أحد عن الدولي الجزائري رياض محرز خاصًة وأن السبب الذي غاب بسببه مقنع وهو إستعداده للمشاركة مع فريقه مانشستر سيتي ضد مانشستر يونايتد في الدور نصف النهائي لبطولة كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين لكرة القدم والتي تقام على ملعب إستاد أولد ترافورد في نفس يوم التكريم فكان من غير المعقول أن يترك المباراة ويذهب للقاهرة للحفل.

فيما أكدت مصادر خاصة لموقع ” في المدرج ” أن الفيفا في حالة قرر تطبيق القرار سيكون صلاح هو الضحية الأولى الذي يتم تطبيق هذه العقوبة عليه بالإيقاف لمده عامين من الترشح لتلك الجائزة أو غيرها من الجوائز الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!