التخطي إلى المحتوى

مازالت قضية خلود فايع عسيري تشغل الرأي العام في المملكة العربية السعودية وكثر عنها الحديث عبر مواقع التواصل الإجتماعي عن موقف الوالد الذي ترك حق إبنته على الرغم من أنه يعرف تمام المعرفة الجاني الحقيقي والذي قام بقتلها وأدى بحياتها لكنه فرط في القصاص منه وقبل الدية في النهاية.

قضية خلود فايع عسيري التي شغلت الرأي العام السعودي

البداية كانت حينما تقدم الشاب حسام زهران من أجل خطبة خلود فايع عسيري ووافق الأب على الخطبة بسبب الحب المتبادل بين الثنائي كما ظهر بينهما التفاهم وبعض الأمور المشتركة الأخرى.

دامت فترة الخطوبة وكانت تملئها الكثير من الأمور التي أكدت أن الثنائي سوف يكونا من أجل القصص الرومانسية الموجودة في المملكة العربية السعودية بل وفي الوطن العربي أجمع.

تغيير في تصرفات حسام زهران تجبر خلود فايع عسيري على طلب الطلاق

بعد الزواج وجدت خلود من حسام تصرفات غريبة ولم تطيق العصبية التي ظهرت عليه ولم تكن تعرفها من قبل أثناء فترة الخطوبة وطلبت منه في أكثر من مناسبة أن يكف عن مثل هذه التصرفات التي تأذيها.

لكن الزوج لم يستمع لها بل واصل في تصرفاته العنيدة والعصبية الشديدة ووصل به الأمر إلى أن عنفها في أكثر من مناسبة وتعرض لها بالضرب لتقرر طلب الطلاق لكن الزوج رفض لتخرج من البيت من دون رجع.

حسام زهران يقتل خلود فايد عسيري ووالدها يقبل الدية

لم يكن يعلم حسام أن زوجته ذهبت لمنزل والدها وظل يبحث عنها في منازل جميع الأقارب إلى أن إهتدى لمنزال حماه وذهب فوجدها هناك وإنتظر حتى خرج الوالد والأخ للعمل.

توجه الزوج إلى الباب وطلب منها أن تفتح ليتفاهما لكنها رفضت ليقرر أن يخرج السلاح الناري الذي كان معه وأطلق النيران على رأسها لتسقط جثه هامدة.

بدأ الصراخ يظهر في المنطقة وأبلغ الجيران الأهل بما حدث ليأتي الوالد والأخ أملاً في أن تكون الابنه قد فقدت الوعي وأن مكان الإصابة يمكن إنقاذه لكنهم تفاجأوا بإن الرصاصة قد أودت بحياتها ليقوم حسام بإطلاق رصاصة أخرى خشية أن تكون على قيد الحياة وبدلاً من أن يطلب الوالد القصاص حصل على الدية لتنتهي القضية وسط دهشة رواد مواقع التواصل الإجتماعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!