التخطي إلى المحتوى

شهد اليوم الرابع والعشرين من شهر يوليو إقامة أول صلاة جمعة في مسجد آيا صوفيا وذلك بعد أن كان متحف وتم تحويله قبل أسابيع إلى مستجد ليتم حشد مجموعة كبيرة من الأشخاص في تركيا لأداء صلاة الجمعة .

صلاة الجمعة في مسجد آيا صوفيا

وكان من أبرز المصلين في مسجد آيا صوفيا الرئيس التركي رجب طيب أردواغان والذي تعرض إلى كثير من الإنتقادات اللاذعة والقاسية من جانب زعماء سياسيين بالإضافة إلى رجال دين.

وترجع قصة آيا صوفيا إلى العام 1500 حيث تم إدراجة على لائحة اليونسكو ضمن التراث العالمي للحضارات القديمة تم تحويله إلى متحف في العام 1934 وكان يأتي إليه الكثير من السياح من جميع دول العالم .

قبل أن تقضي واحدة من المحاكم التركية بإبطال قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف وتحويله إلى مسجد ليخرج الرئيس التركي أردوغان ويقرر أن المبنى سوف يتم إستخدامه بصفة رسمية كمسجد إعتباراً من اليوم الجمعة الموافق 24 / 7 / 2020 .

إستعدادات صلاة الجمعة في آيا صوفيا

أثار القرار حفيظة الكثير من الأشخاص وبدأ الحكام في إسطنبول البدء في تجهيز المسجد إعتباراً من يوم أمس الخميس لإستقبال صلاة الجمعة اليوم وحثوا على إستخدام الأقنعة ” الكمامات ” وأن يحضر الجميع سجادة صلاة لمنع إنتشار كورونا.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها وزير الؤون الدينية التركي علي إرباس أكد أن أكثر من 1000 شخص بإمكانهم الصلاة في الموقع وذلك في نفس الوقت بالإضافة إلى أن التعديلات التي أجريت في المكان ستجعله مفتوحاً طوال الليل .

في الوقت تم فيه وضع بساط أزرق على الأرضية من أجل المصلين وكذلك تم وضع أوراق وتغطية الآثار المسيحية التي كانت موجودة سابقاً بقطع من القماش الأبيض وحجبها بواسطة حجب الإضاءة عنها .

حيث تم حجب فسيفساء تصور العذراء والمسيح داخل قوس مزخرف تعود خلاله تلك الصورة إلى القرن التاسع عشر الميلادي ومن اليوم بات آيا صوفيا مسجداً سيستقبل المصلين لإنهاء حالة الجدل التي أثٌيرت حوله مؤخراً .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!