التخطي إلى المحتوى

فجرت جريمة الاحساء مفاجأة من العيار الثقيل وأثارت الذعر بين أواسط المواطنين في المملكة العربية السعودية بعد أن راح أربعة فتيات وأخيهن من عائلة واحدة ضحية الذبح وفارقوا الحياة بمنزلهم القاطن في الشعبة.

وفي السطور التالية يسلط معكم ” في المدرج “ الضوء على جريمة الاحساء التي راح ضحيتها خمسة أبناء من عائلة واحدة تتراوح أعمارهم بين 14 و 19 عاماً.

جريمة الاحساء تهز أبدان سكان الشعبة في إنتظار معرفة القاتل الحقيقي

البداية مع التصريحات التي أدلى بها مساعد المتحدث الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية بالمملكة نقيب محد الدريهم وأكد أن الجهات الأمنية في محافظة الاحساء تواصل التحقيق حول وفاة شاب وأربع فتيات من اسرة واحدة .

وكان الوالد قد عثر على جثة الخمس أبناء بعد أن فارقوا الحياة وسط وجود شبهة جنائية في وفاتهم حيث هزت جريمة الاحساء بلدة الشعبة بعد أن شهد واحد من منازلها موت خمسة أشخاص نحراً بالسكين .

حيث كان الوالد والوالدة خارج المنزل وحاولا الدخول إلى المنزل يوم الأربعاء الماضي لكنه كان مغلق بالقفل ما جعل الوالد يصعد إلى السطح ليدخل منه ليرى نصف أبنائه متوفون والدماء تنتشر في جميع أرجاء المنزل قبل أن تتواجد الجهات الأمنية بكثافة.

شهادة الجيران حول جريمة الاحساء

وكان واحد من جيران الضحايا قد أكد أن أكبر الفتيات اللاتي رحلت عن عالمنا تبلغ من العمر 22 عاماً فيما تبلغ الفترة الصغرى المرحلة الإبتدائية وشقيقهم الأكبر الذي تحوم الشكوك حوله خاصةً انه قضى هو الآخر منتحر .

وواصل شاهد العيان أن الحادثة وقعت قبل صلاة المغرب في الوقت الذي لم يسمع فيه سكان المنطقة أي شيء وتفاجئوا بعد ذلك بتوافد عدد كبير من الدوريات الأمنية وبمعرفتهم بما حدث خيم وسيطر الحزن على الأهالي بصورة لا يمكن لأحد وصفها .

وتباشر الجهات المعنية التحقيقات لحل لغز جريمة الأحساء التي راح ضحيتها خمسة أبناء من عائلة واحدة في إنتظار معرفة ملابسات الواقعة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!