التخطي إلى المحتوى

ساد الحزن أرجاء جمهورية مصر العربية والدول العربية في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء بعد نبأ وفاة محمد مشالي أو كما يعرف بإسم طبيب الغلابة بعد صراع طويل مع المرض.

وفاة محمد مشالي طبيب الغلابة

وفي التفاصيل الخاصة بالخبر فإن وليد نجل طبيب الغلابة محمد مشالي قد أكد خبر وفاه والده وذلك عن عمر 76 عاماً بعد أن عانى خلال الفترة القليلة الماضية من أزمة صحية.

من هو محمد مشالي طبيب الغلابة ؟

محمد مشالي واحد من أشهر الأطباء في مصر نشأ في بيئة متواضعة وإلتحق بكلية الطب بعد تفوقه في مراحل الدراسة المختلفة وتخرج من طب القصر العيني في العام 1967 وقرر من بعدها أن يهب حياته للعلم ومنذ أيامه الأولى في مهنة الطب قرر أن يدفع المريض مبلغ رمزي لا يتجاوز الجنيهات الأمر الذي جعله واحد من الأسباب التي ساعدت في علاج الملايين من الشعب المصري.

وكما هو متعارف وجود بعض الأشخاص لا يقدرون على شراء الأدوية ومنهم من لا يقدر على دفع ثمن الكشف لدى بعض الأطباء لكنه تمسك بالمبالغ الرمزية ولم يقم برفع سعر الكشف الخاص به ما جعل الأشخاص يطلقون عليه لقب طبيب الغلابة وقبل وفاته وأثناء وجوده على فراش الموت أوصى بالفقراء من الشعب المصري.

ومن المواقف التي وقف لديها طبيب الغلابة فقد أكد في إحدى المقابلات الصحفية أنه صدر قرار بتعيينه في إحدى الوحدات الصحية في منطقة من مدن مصر الفقيرة وجاءني طفل صغير مريض بالسكري وكانت حالته حزينة للغاية فهو يبكي من الالم ويطلب من والدته الحصول على حقنة الأنسولين من أجل تخفيف الألم لترد عليه والدته أنها لو قامت بشراء الحقنة لن تستطيع إطعام باقي إخوته .

ومن مواقفه النبيلة أيضاً أنه رفض الحصول على ملايين الجنيهات كتبرعات من برنامج تلفزيوني شهير وأوصى بإن يتم تقديم تلك المبالغ المالية للفقراء الغير قادرين فأنا لأ أحتاج لتلك الأموال الباهظة ومن الممكن أن يتم إيداعها كتبرعات للأطفال الذين لا يجدون مأوى أو اليتامى وكذلك المحتاجين وحصل فقط على سماعة طبية ثمنها 80 جنيهاً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!