التخطي إلى المحتوى

عندما يتوفى أحد الأقارب يقوم كل من أحبابه في إهداء ثواب له وهو قراءة القرآن المتوفي بالإضافة إلى دعاء ختم القرآن، وعلى الداعي أن يقول (اللهم اجعل مثل ثواب ما قرأت لفلان ابن فلان) وهذا الثواب يصل للميت من خلال النية الخالصة، ويصل هذا الثواب سوء كان أثناء وفاته أو بعدها بفترة زمانية وأيضًا لم يحدد مكان لقراءته ويجوز في المنزل أو المسجد، أو عند القبر أو غيره، ويصل الثواب كما اتفق جمهور العلماء وذلك لأن قراءة القرآن من أعمال الخير التي ينتفع بيها الأموات والأحياء.

ثواب قارئ القرآن

لا اختلاف في أن قراءة القرآن الكريم لها ثواب عظيم، فقد قال جل وعلا: «إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ» حيث أنها لها أجر كبير ومضاعف وهو أيضا يشفع لأصحابه يوم القيامة، ويعد من ثمرات الأعمال الصالحة التي تقرب العبد من الله، فقارئ القرآن الكريم له بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها.

أعمال يصل ثوابها للميت

يكون للميت أعمال  صالحة تصل له بعد موته لما رواه مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنه: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا مَاتَ ابنُ آدم انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ».

دعاء ختم القرآن للميت

يجتمع مجموعة من أقارب المتوفي وأصدقائه ويقومون جميعًا بتقسيم أجزاء القرآن الكريم عليهم، ويقرأ كل منهم بحسب مقدرته حتي ينتهوا جميعًا من ختم القران الكريم، فيرددون الدعاء وهو الموجود في نهاية المصحف الشريف، ولا يشترط أن يقوموا به جميعاً فيكفي شخص واحد، وعادةً  يكون عند موته أو في إحياء الذكرى السنوية لدى المتوفي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!