التخطي إلى المحتوى

تبدأ اليوم السبت إمتحانات الثانوية العامة في مصر وتعتبر تلك السنة بالنسبة للكثير من الاسر أنها سنة تحديد المصير حيث يتبارز الكثير من الطلاب في حلبة شاقة على مدار سنة كاملة للحصول على المجموع الذي يمكنهم من الإلتحاق بكليات القمة كما يطلق عليها البعض.

كما يتنافس الطلاب فيما بينهم على تحقيق الأحلام المعطلة وكأن تلك المرحلة قادرة على أن تجعل الأحلام حقيقة أو تبددها لكن بعض التجارب الحياتية أثبتت أن المجموع الذي يحصل عليه الطلبة في الثانوية العامة ليس مقياس فعلى سبيل المثال لاعبي الرياضات المختلفة خاصةً كرة القدم لم يحصل معظمهم على مجموع عالي.

وتزامناً مع إنطلاق إمتحانات الثانوية العامة في مصر يأخذكم موقع ” في المدرج ” خلال السطور المقبلة لتعريفكم بالدرجات التي حصل عليها نجوم الكرة المصرية في سنة تحديد المصير.

درجات نجوم الكرة المصرية في ” سنة تحديد المصير “

وجاءت مجاميع ” الفشلة ” على النحو التالي :-

رمضان صبحي

يعتبر رمضان صبحي لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المعار من هيدرسفيلد تاون الانجليزي والذي خاض من قبل تجربة إحتراف في ستوك سيتي واحد من أمهر اللاعبين المصريين ويجيد فن المراوغة ولديه من الشجاعة ما يكفي لضرب التكتلات الدفاعية وإحراز الكثير من الأهداف وتعتبر تلك الأسباب التي جعلت صبحي ينضم للفريق الأول وهو بعمر السابعة عشر.

وفي سباق الثانوية العامة حصل رمضان صبحي على مجموع 250 درجة من أصل المجموع الكلي المقدر ب410 درجة بمجموع وصل إلى 60% ولم يعيق هذا المجموع الضعيف للغاية رمضان أن يكمل حلمه وأصبح لاعب كرة قدم مشهور إحترف في سن صغيرة للغاية.

مصطفى يونس نجم الاهلي المعتزل

العريق صاحب الباع الطويل مع النادي الأهلي الذي قضى إثني عشر عاماً بين جدران القلعة الحمراء نجح خلالها في أن يتوج بلقب الدوري المصري 7 مرات و 3 مرات كأس مصر بالإضافة إلى بطولة أفريقيا للأندية في العام 1982 لينجح في حصد 11 بطولة رفقة الشياطين الحمر.

وحصل بيكنباور الكرة المصرية كما كان جمهور الأهلي يناديه على مجموع 58% فقط في مرحلة الثانوية العامة ما يجعله واحداً من ” فشلة ” التعليم في الكرة المصرية.

أسامة نبيه نجم الزمالك المعتزل

بدأ أسامة نبيه مشواره الكروي في نادي الزمالك قبل أن يخرج لفترة إحتراف في أحد الأندية التركية وبعدها قرر العودة من جديد للنادي الذي تربى فيه مرى أخرى من أجل الدفاع عن ألوان القلعة البيضاء وأعلن في العام 2008 إعتزاله الساحرة المستديرة والإتجاه إلى العمل من خارج الخطوط في الإدارة الفنية وتولى منصب مساعد مدرب المنتخب المصري الاول مع هيكتور كوبر.

وحصل نبيه المولود في يناير من العام 1975 على مجموع ضعيف نسبياً بلغ 64% فقط ولم ينجح في أن يلتحق بواحدة من كليات القمة كما خطط له الأهل والأصدقاء وفضل ممارسة كرة القدم وإلتحق بكلية التربية الرياضية لتطوير أدواته الفنية.

محمد صلاح نجم ليفربول الانجليزي

رفض ممدوح عباس رئيس مجلس إدارة الفريق الأول لكرة القدم الاسبق بنادي الزمالك إنضمام محمد صلاح أثناء لعبه في نادي المقاولون العرب قبل الإحتراف في بازل السويسري ليعرقل بذلك عباس مسيرة اللاعب في إستكمال دراسته معللاً ذلك أنه مازال صغير في السن ولا يمكنه أن يكون لاعباً للقلعة البيضاء قبل أن يصبح واحداً من أهم لاعبي العالم.

وحصل ابن قرية نجريج على مجموع 52% فقط لكن ذلك لم يمنعه من الحصول على جائزة أفضل لاعب في افريقيا مرتين على التوالي وجائزة هداف البريميرليج في موسمين متتاليين بالإضافة إلى جائزة أفضل لاعب في البريميرليج الموسم الماضي وقيادة الريدز للحصول على التشامبيونزليج للمرة الأولى منذ 14 عاماً ليثبت صدق معلومه ” الكورة فضلوها على العلم ”

محمود تريزيجية نجم قاسم باشا التركي

آخر اللاعبين في قائمة ” الفشلة ” دراسياً ” المتفوقين ” رياضياً الدولي المصري محمود حسن تريزيجية لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي قاسم باشا التركي والذي لعب لفترة زمنية قصيرة في الدوري البلجيكي عبر بوابة أندرلخت وتم إعارته لموسكرون وهو الذي بدأ مسيرته الرياضية في النادي الأهلي وتم تصعيده للفريق الأول وهو لم يبلغ العشرين عاماً.

وعلى الرغم من التفوق داخل أرضية الملعب إلا أن تريزيجية لم ينجح في أن يحجز لنفسه مكاناً في مارثون الثانوية العامة وإكتفى بمجموع 50% فقط.

فيما جاءت مجاميع ” المتفوقين ” على النحو التالي :-

شريف إكرامي حارس مرمى الاهلي

يعتبر شريف إكرامي واحد من أفضل اللاعبين المصريين على المستوى التعليمي حيث نجح في الحصول على مجموع 98% في مرحلة الثانوية العامة ما جعله يلتحق بجامعة القاهرة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وظن البعض أنه سيفضل ممارسة كرة القدم على إستكمال دراسته.

لكن إكرامي رفض أن يخرج من الكلية سوى بتقدير عام ” إمتياز ” وقتها فقط قرر ترك الشهادة جانباً وتفرغ ليكون واحداً من أهم حراس المرمى في مصر.

عمرو بركات نجم الاهلي السابق وسموحة الحالي

ثاني اللاعبين المصريين المتفوقين دراسياً النجم عمرو بركات لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي سموحة السكندري الذي يلعب له بعد أن إلتحق بالنادي الأهلي الموسم الماضي لكنه فشل في حجز مكان أساسي له ما جعله يرحل وهو الذي خاض تجربة إحتراف في لييرس البلجيكي كان معروف عنه التفوق الدراسي.

ولم تمنع كرة القدم بركات من أن يكون متميز علمياً فحصل على مجموع 98% وإلتحق بكلية الهندسة واحدة من كليات القمة في مصر لكن غرامة وولعه بكرة القدم جعله يختار الملعب وبنى جسر من جسور الأمل داخل المستطيل الأخضر.

أحمد فوزي حارس الداخلية المعتزل

بدأ فوزي مسيرته الرياضية في صفوف النادي الأهلي ونجح في الحصول على مجموع 98% ليلتحق بكلية الصيدلة قبل أن تطلب منه إدارة المارد الأحمر الاختيار بين النادي أو الكلية ما جعله يختار دراسته وينضم إلى فرق متوسطة المستوى مثل الداخلية وبتروجيت وغيرها من الاندية الأخرى حتى أعلن إعتزاله وتفرغ لعمله ليطلق عليه لقب ” الحارس الصيدلاني “.

محمود فايز مدرب المنتخب

قبل 2016 لم يكن الجمهور المصري يعلم محمود فايز ذلك المترجم ومساعد الارجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق للفراعنة ويعتبر فايز من الأسماء المتفوقة دراسياً وهو الذي حصل على مجموع 93% ليلتحق بكلية الالسن قسم اللغة الاسبانية ووجد لنفسه مكاناً في العمل الرياضي.

محمود عزت قلب دفاع سموحة

آخر الأسماء المتفوقة دراسياً والتي نجحت في الحصول على مجموع عالي في مارثون الثانوية العامة هو محمود عزت نجم نادي سموحة الحالي والذي تمكن من الحصول على 98% وإلتحق بكلية الصيدلة وواظب على دراسته وممارسة لعبه كرة القدم ليجمع بين الرياضة والتعليم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!