التخطي إلى المحتوى

تضاربت الكثير من الأخبار والأنباء وكذلك الأقاويل خلال الأونة الأخيرة حول حقيقة وفاة غادة الحصان والتي أثارت الجدل خلال الأيام الماضية بعد أن خرجت وأكدت وقوع الضرر عليها من إيداع أهلها لها في مستشفى خاصةً بالأمراض العقلية على الرغم من أنها سليمة تماماً ولا تعاني من أي أمراض أو إضطرابات .

حقيقة وفاة غادة الحصان

وبعد أن إنتشرنت أنباء وفاة غادة الحصان وبصورة كبيرة خرجت المهندسة غادة الحصان عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي لتبادل الفيديوهات لتتكلم وتنفي حقيقة وفاتها وعادت لتقص حكايتها مرة أخرى وقالت انها قد أُدخلت إلى المستشفى النفسية من أجل حدوث إنهيار عصبي حاد لها .

وقالت ” أريد أن اتوجه بالشكر إلى كل من قام وسأل عني وأرغب في الإعتذار منكم وكذلك الإعتذار من أهلي وكل شخص من الأشخاص القريبين مني فقد عدت إلى المنزل الآن وأشعر أنني بحالة جيدة عكس الأيام الماضية التي كان فيها الوضع شديد ومربك للغاية .

وأضافت ” قامت أحد الخدامات الموجودين في المنزل بمحاولة التعدي على أطفال ووصل الأمر بي أنني إعتقدت أنها ترغب في قتلهم لكن الحمد لله قدر ولطف وإنتهى الموقف دون أي مشكلة وما جعلني أفقد السيطرة على نفسي وقتها وأعيش في حالة إنهيار عصبي خوفي الشديد عليهم .

تغريدة غادة الحصان تثير الجدل

وما أثار الجدل هو خروج إبراهيم بن حثلين وتاكيده على أن التغريدة منسوبة لغادة الحصان ولم تقم بكتابتها بل إنتحل شخص أنه غادة وقام بكتابة هذه التغريدة المفبركة وهي الآن مهددة بالقتل في إحدى شوارع حي التعاون بالإضافة إلى أنه طلب حماية عائلتها وسيتضح كل شيء وقت أن تظهر الحصان عبر حصابها الشخصي في سناب شات بفيديو جديد .

وكانت غادة الحصان قد أثارت الجدل بقوة قبل أيام بعد أن نشرت مقطع فيديو تؤكد فيه أنها لا تعاني من أي أمراض عقلية بل أن والدتها وشقيتها هم من يعانون من أمراض نرجسية وأودعوها في مستشفى الأمراض النفسية دون سبب ولا تعلم حتى الآن الأسباب التي دفعتهم لذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!